وبحسب ما نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن الفتاة البالغة من العمر 17 عاما كانت مسافرة من نيوكاي إلى وبليموث، حين اقترب منها رجل وعرض أن يعينها على حمل الحقيبة.

وعند انطلاق الرحلة، راح يقوم بمضايقتها ويطلب منها “أمرا بذيئا”، ولما أبدت امتناعا ورفضت أن تتجاوب مع كان يطلبه منها، قررت الانتقال إلى مقعد آخر.

وعقب ذلك، وجدت شخصا ثانيا يسألها عما حدث، قبل أن يحاول تقبيلها ولمسها في مناطق بجسمها بطريقة غير لائقة.

وقال المحققون إن ما حصل للفتاة القاصر كان صادما، إذ تعرضت لاعتداءين في فترة قصيرة داخل القطار.

ودعت شرطة النقل البريطانية كل من لديه معلومات بشأن المعتديين أن يتقدم للمساعدة على الوصول إليهما ومحاسبتهما على ما اقترفاه.